عاجل

نصف الايطاليين تقريبا يعتقدون أنه على رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلسكوني أن يستقيل، على خلفية تورطه في الفضيحة الجنسية مع الفتاة روبي القاصر وأخريات.

وجاءت الاحصاءات وفقا لاستطلاع للرأي نشرته احدى الصحف اليومية الايطالية.

وتعبر النتائج عن جانب من موقف ناخبي الوسط وخاصة مجموعة “المستقبل والحرية “ المناهضة لبرلسكوني التي كونها جيان فرانكو فيني الحليف السابق لبرلسكوني.

وقد أضعف برلسكوني بسبب ذلك الانقسام وتفتت الاغلبية التي كان يحظى بها في البرلمان.

برلسكوني جدد خلال اجتماع لحزبه حزب الشعب والحرية رفضه للاستقالة وهاجم القضاة قائلا أنه كان هدفا للتجسس حتى تختلق فرضيات ارتكاب الجريمة.

وتجمع المعارضة الايطالية على ذهاب برلسكوني الذي يثير سلوكه انتقادات حادة تسيئ بحسب تلك المعارضة الى البلاد.