عاجل

تقرأ الآن:

"المنزل الأصفر" ورشة سرقة الأعضاء البشرية خلال حرب كوسوفو


أوروبا

"المنزل الأصفر" ورشة سرقة الأعضاء البشرية خلال حرب كوسوفو

المنزل الأصفر…منزل يقع في منطقة بورِيلْ شمال ألبانيا ويُفترض أن عمليات نزع أعضاء بشرية من قتلى وأسرى حرب كوسوفو نهاية تسعينيات القرن الماضي كانت تجري تحت إشراف أطباء ليعاد بيعُها في أسواق تهريب الأعضاء البشرية. والمنزل الأصفر ليس سوى عينة عن هذه المراكز السرية.

تقارير صحفية وسياسية تتهم رئيس حكومة كوسوفو الحالي هاشم تاجي بالتورط فيها. بل يذهب تقرير عضو مجلس أوروبا ديك مارتي إلى أبعد من ذلك عندما يؤكد أن هذه الجرائم المفترَضة وقعت تحت أنظار القوات متعددة الجنسيات التابعة للحلف الأطلسي المعروفة بـ: “كافور”.

فريق “أوليكس” الأوروبي للتحقيق في هذه الأحداث أعلن أنه سيقرر في الخامس من الشهر المقبل إن كان سيطلب اعتقال 7 أشخاص يُشتبه فيهم الضلوع في هذه الجرائم المفترضة. من بينهم مسؤولون في حكومة كوسوفو ووسيطٌ إسرائيلي يدعى موشي هاريل المبحوثُ عنه من طرف الشرطة الدولية أنتربول، بالإضافة إلى الطبيب التركي يوسف صونميز المعروف في وسائل إعلام كوسوفو بـ “فرانكشتاين التركي” الذي أُفرج عنه منتصف الشهر الجاري في إسطنبول بعد التحقيق معه. يوسف صونميز ينفي التهم الموجهة له ويقول إنه بريء.