عاجل

الجميع لا يزال يعاني من أثر الصدمة، هذه السيدة تقول أنّ صورة ضحايا التفجير لن تفارق ذاكرتها. وتضيف “رأيت أناساً مضرجين بالدماء، بعض الجرحى كانوا يُعانون من كسور والدماء على وجوههم، الكثير منهم كانوا في حالة غيبوبة”.ألكسي الذي يقوم بتأجير السيارات في المطار وصف ما حدث قائلاً: “ رأيت حشداً من الناس وفجأة سقط السقف، الدخان كان يملأ المكان والغبار ينبعث من كلّ الجهات، رائحة الدخان في كلّ مكان، شدة التفجير كانت شديدة جدا لدرجة أني ارتطمت بالحائط”. سيدة أخرى غيرت وجهتها عندما كانت تقترب من المطار وذلك عندما سمعت دوي الإنفجار حيث قالت: “ غادرنا المحطة عندما سمعنا صوت الإنفجار، بدأ الحطام يتساقط من أعلى السقف في المكان الذي كنا فيه، الأبواب كانت مفتوحة، وقاعة تسليم الأمتعة كان يعلوها الدخان، إتصل بي أصدقائي وقالوا بأنّ هناك عدد كبير من الجرحى”.


من بين الجرحى، عدد كبير من سائقي سيارات الأجرة الذين كانوا في إنتظار زبائنهم في جناح وصول المسافرين، حيث وقع الهجوم.