عاجل

تعاطي العالَم مع التهديدات الإيرانية يؤكد أن العِبَرَ لم تُستخلَص من "أوشفيتز"

تقرأ الآن:

تعاطي العالَم مع التهديدات الإيرانية يؤكد أن العِبَرَ لم تُستخلَص من "أوشفيتز"

حجم النص Aa Aa

بمناسبة ذكرى تحرير معتقلي “أوشفيتز“، ننتقل إلى بروكسل للحديث مع موشي كانتور رئيس المجلس اليهودي الأوروبي. شكرا على حضوركم.

يورونيوز:

السيد موشي كانتور، بعد 66 عاما، لماذا يجب ألا ننسى؟

موشي كانتور:

نلاحظ الكثير من الأشياء التي تجري في الظرف الحالي في أوروبا المعاصرة وهي تستقطب اهتمامنا بخصوص الدروس التي يجب استخلاصها مما حدث في “أوشفيتز”.

أنتم تعلمون أن بعد الحرب العالمية الثانية، كان متوسط عدد الأحداث المعادية للسامية في العالم مستقرا نسبيا، لكنه تضاعف منذ العام 2009م للسامية الكلاسيكية التي ترتفع من حين لآخر، فهناك أزمات دورية كالأزمة الاقتصادية وتهديدات أخرى، تُحمَّل عادةً مسؤوليتها لليهود الذين يجدون أنفسهم متهمين بكل شيء.

لكن هناك نوعا آخر من المعاداة للسامية بدأ يظهر منذ فترة وهو المعاداة لإسرائيل. ومصدر هذه المعاداة لإسرائيل هو الشرق الأوسط…وهي نزعة مسايرة للمواقف الإيرانية.

يورونيوز:

كنتُ سأتطرق لأحمدي نجاد الذي قال مقولته الشهيرة وهي أنه سيمحو إسرائيل من الخارطة. هل تعتقد أن العالم يتعامل مع هذه التهديدات بما يكفي من الجدية؟

موشي كانتور:

للأسف، العالم، لا يعطيها أهميتها مثلما وقع مع هتلر. مَن كان يأخذه مأخذ الجد؟ مَن تعاطى مع هذا الفنان القصير الفاشل القادم من النمسا بجدية؟ كان الناس يعتبرونه مجرد رجل مجنون. ما الذي جرى بعد تأليفه كتابه “كفاحي“؟ إصدار تشريعات عُرفتْ بتشريعات نورمبرغ وأشياء أخرى انتهت إلى “الحل النهائي” و“الهولوكوست”.

والآن، تتكرر نفس الحكاية، فرغم كل التهديدات التي يطلقها أحمدي نجاد إضافة إلى التهديد النووي العسكري الإيراني، هناك تقليل من أهميتها وكأنها شيءٌ عادي. وهي تهديدات ليس للدولة اليهودية والشعب اليهودي فحسب، وإنما تهديدات للاتحاد الأوروبي وللحضارة.

يورونيوز:

السيد كانتور، بإيجاز، يُفهم من كلامكم بأن العِبر لم تُستخلص من “أوشفيتز“؟

موشي كانتور:

العبرة الأساسية بالنسبة للاتحاد الأوروبي في الظرف الحالي هي كالآتي: نحن نشاهد برنامج مقاطعة لدولة إسرائيل، الدولة الديمقراطية في الشرق الأوسط، وهي الحليف الحقيقي والقوي للاتحاد الأوروبي. يجب أن يُمنعَ أيُّ تمييز تجاه أي دولة ديمقراطية في أيٍّ من دول الاتحاد الأوروبي، وذلك بإصدار قوانين لهذا الغرض.

يورونيوز:

موشي كانتور رئيس المجلس اليهودي الأوروبي، شكرا لكم.