عاجل

أنصار الرابع عشر من اذار مارس يرفضون تنصيب رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي المدعوم من حزب الله وحلفائه عوض رئيس الحكومة السابق سعد الحريري.
 
واثار اسقاط حزب الله لحكومة الحريري قلق واشنطن واسرائيل وبعض الدول العربية خشية تزايد النفوذ الايراني في المنطقة التي تشهد توثرا سياسيا بسبب مسودة لائحة اتهام من قبل محكمة تدعمها الأمم المتحدة مختصة بقضية اغتيال الحريري. 
 
اللبنانيون منقسمون حول تأييد الوزارة الجديدة
 
الأزمة عمقت الانقسامات الطائفية حيث خرج العديد من أنصار الحريري الذي تدعمه السعودية والولايات المتحدة الى الشوراع احتجاجا على حزب الله المدعوم من سوريا وايران.وكانت المملكة السعودية  طلبت من رعاياها عدم السفر الى لبنان.