عاجل

تقرأ الآن:

الفوز بالمستقبل ... شعار أوباما لمرحلة جديدة مع الجمهوريين


الولايات المتحدة الأمريكية

الفوز بالمستقبل ... شعار أوباما لمرحلة جديدة مع الجمهوريين

يورونيوز: الرئيس الأمريكي دعى خصومه الجمهوريين إلى الوحدة، فهل سيتجاوب الكونجرس مع دعوة الرئيس؟ معنا من واشنطن إيميلي شميت مراسلة إيه بي سي نيوز. س: البعض في الكونجرس يتحدث عن لهجة جديدة أو خطاب جديد البعض الآخر يقول لا جديد تحت الشمس، فما هو انطباع وسائل الإعلام الأمريكية؟

شميت: فكرة البيت الأبيض جديدة بعض الشيء وتتلخص في ثلاث كلمات … الفوز بالمستقبل. هذه هي الفكرة الرئيسية التي شدد عليها الرئيس لإيمانه العميق بأن التعاون بين الطرفين هو الطريق الوحيدة لتقوية الاقتصاد الأمريكي. هذا هو الموضوع الرئيسي والجديد ولكن المفاهيم الكامنة خلفها كالاستثمار في التعليم ووسائل النقل والبحث العلمي ليست جديدة بالمرة فالرئيس تكلم عنها كثيرا في الماضي.

يورونيوز: في أول ظهور له أمام الكونجرس منذ الانتخابات النصفية، كيف كان أثر ذلك على ما قاله في خطابه؟

شميت: بلا شك كان هناك تأثير، فبعد الانتخابات خرج أوباما ليقول بوضوح إنه لم يتواصل كما ينبغي مع أعضاء الكونجرس في الماضي وأنه سيغير هذا الآن. ومن هنا في خطابه بالأمس قام بإسماع النواب الجمهوريين الجدد ما كانوا يتوقون لسماعه. قال أنه سييقف في وجه فكرة المخصصات المالية المسبقة في أمريكا وهو ما يحبذه النواب كذلك فربما سيساعدهم ذلك على توجيه المخصصات بشكل أفضل مجددا إلى مناطقهم. وتعهد بعدم توقيع أية مذكرة مخصصات مالية مسبقة تعرض عليه. وهذا مثال على ما يبغيه النواب الجدد.

يورونيوز: إذن بدلا عن الحديث عن اقتطاعات، الرئيس شدد على الحاجة للاستثمار في أفكار جديدة ومبتكرة وتمويل ما أطلق عليه مشاريع “أبوللو زماننا” واستغلال ما سماه لحظة جيلنا التاريخية. من أين سيحصل على الأموال التي ستحقق احلامه الطموحة؟ وكيف سيتم ذلك ونحن نسمع الجمهوريون يؤكدون أن أمريكا متجهة للإفلاس؟

شميت: هذه فعلا نقطة مهمة. لقد استخدمتي مصطلح استثمار وهو المصطلح الدقيق الذي سيركز البيت الأبيض على استخدامه أيضا. فهم سيقولون هذه ليست زيادة في النفقات هذا يدعى استثمارا مهما يجب القيام به لتعزيز وتقوية الوضع الاقتصادي العالمي للولايات المتحدة. أوباما قال هناك مسؤولية على عاتق الولايات المتحدة حيال العجز وهذا حقيقي لكن هناك أيضا أشياء لا يمكن لواشنطن أن تهمل وجودها، مثل هل الأطفال الأمريكيون يحصلون على تعليم جيد وهل العمال الأمريكيون يجدون فرص عمل وهل فرص العمل لا تهرب من أمريكا. بالطبع كثير من النواب الجمهوريين ليسوا مقتنعين بهذه الفكرة على الإطلاق سأقرأ لك ما قاله أحدهم وهو النائب جيف سيشنز قال: الرئيس لم يكن على مستوى الحدث الذي نمر به الآن فنحن نتحدث عن استقطاعات في الميزانية وهي النقطة التي لم يتطرق إليها الرئيس مطلقا. أنا أعتقد أن هذه النقطة تحديدا ستكون مثار جدل شديد هنا في الفترة القادمة.