عاجل

ارتفعت حصيلة القتلى الى خمسة اشخاص على الاقل فيما وصل عدد الجرحى الى اكثر من مائة وخمسين شخصا في تظاهرات تشهدها الجمهورية المصرية منذ يوم امس. مئات المتظاهرين اشتبكوا مع الشرطة التي حاولت تفريقهم بشتى الوسائل مستخدمة الهروات وقنابل الغاز المسيل للدموع هكذا بدت شوارع القاهرة مساء الثلاثاء كما سادت حالة من الغضب الشعبي في عدد من المحافظات المصرية. في السويس اقتحم المتظاهرون مقر الحزب الوطني الحاكم , وحطموا محتوياته بعد ان اشعلوا النيران في واجهاته.بدورها حركة 6 ابريل الاحتجاجية دعت الى تظاهرات تخرج من جميع مساجد مصر بعد صلاة يوم الجمعة المقبل مؤكدة ان لا عودة الا بتحقيق مطالب الشعب التي أوضحها لنا مراسلنا من القاهرة محمد الهامي في اتصال هاتفي اجريناه معه :
“في البداية كانت المطالب اقتصادية، وكان الناس يحتجون على الفقر والبطالة وانخفاض الأسعار ، وعلى هذا الأساس بدأت المظاهرات يوم الثلاثاء، ولكن مع الوقت وتحديدا ليلة الثلاثاء،تحولت المظاهرات إلى مطالب سياسية، داعية الى عدم التصويت للرئيس مبارك أو ابنه في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وبحل البرلمان ومجلس الشورى وإنهاء حالة الطوارئ في البلاد هذه هي المطالب الرئيسية، التي يطالب بها المتظاهرون الذين أصروا على أنهم لن يتوقفوا عن التظاهر حتى توافق الحكومة على مطالبهم “ .