عاجل

أيمن نور رجل المعارضة الأول لنظام الرئيس المصري مبارك. محام سابق ورمز للمعارضة المصرية الليبرالية. هو رئيس حزب الغد المعارض الذي أسس عام ألفين وأربعة ومرشح الرئاسة في انتخابات العام ألفين وخمسة وحاز فيها نسبة ثمانية بالمئة ومع ذلك جاء ثانيا بعد الرئيس مبارك الذي حاز نصرا ساحقا. ولكن ليس من الواضح ما إذا كان نور قادرا على تغيير الوضع الاقتصادي والقضاء على البطالة.

شارك نور مع المتظاهرين منذ اليوم الأول ومن بينهم وجه رسالته التالية إلى النظام: “ رسالتنا اليوم مكونة من كلمة واحدة … ارحل يا مبارك، نحن لا نريدك ولم نعد نتحملك لا أنت ولا نظامك. الشعب المصري اليوم يقول بكل طوائفه نحن لا نريد هذا النظام بعد أن اغلق جميع أبواب التغيير السلمي”

نور هاجم السلطة على تجاهلها ما يحدث في الشارع، وتحدث إلى يورونيوز قبل قطع الحكومة المصرية كافة وسائل الاتصال في البلاد وتكلم عن رؤيته لكيفية الخروج من الأزمة: “ على القوى السياسية والشعبية بجميع تيارتها أن تشكل برلمانا شعبيا بديلا عن هذا البرلمان المزور الذي زور كما زورت كل الانتخابات من قبل”

في ألفين وخمسة أدين أيمن بتزويره توقيعات مواطنين في طلب إنشاء حزبه الغد وحكم عليه بالسجن خمسة أعوام. استلمت زوجته السابقة جميلة إسماعيل الراية وواصلت النضال ضد نظام مبارك. وها هي تقول يوم محاكمة نور:“يسقط يسقط يسقط حسني مبارك”.

أطلق سراحه من السجن عام ألفين وتسعة لأسباب صحية فهو مريض بمرض السكري. لكنه لا يمكنه الترشح في انتخابات هذا العام الرئاسية لأنه حرم من ممارسة حقوقه السياسية.