عاجل

خمسة قتلى سقطوا قتلى ومئات الجرحى في جمعة الغضب التي شهدت مظاهرات بدأت بعد صلاة الجمعة في مدن عدة في مصر دعت اليها اقطاب المعارضة للمطالبة بتغيير النظام ورحيل الرئيس المصري محمد حسني مبارك

الجيش انتشر في شوارع القاهرة عصر اليوم لمساندة قوات مكافحة الشغب مما اختلط الامر على المتظاهرين الذين تصوروا للحظات ان الجيش احكم السيطرة على البلاد فقاموا بالترحيب بهم والتصفيق لهم وما لبث ان بدأ الجيش بمسانذة قوات الامن بتفريق المتظاهرين بالقوة.

فيما الغت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية خبرها الذي اعلنت فيه تمديد نطاق حظر التجول ليشمل كل محافظات مصر, كما عاد التلفزيون الرسمي ليؤكد ان حظر التجول مفروض في القاهرة الكبرى والاسكندرية والسويس فقط.

اما التلفزيون المصري الذي سبق ان اعلن كذلك توسيع نطاق حظر التجول الى جميع محافظات الجمهورية, فعاد ليعلن ان الرئيس المصري حسني مبارك قرر فرض حظر التجول في القاهرة الكبرى والاسكندرية والسويس.

واصدر الرئيس المصري هذا القرار بموجب حالة الطوارئ السارية في البلاد منذ 30 عاما وبعد ان عجزت الشرطة عن السيطرة على مئات الالاف من المتظاهرين في مناطق مختلفة من البلاد رغم استخدامها القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي ما اسفر عن مقتل متظاهر على الاقل واصابة العشرات.

وقال صحافي من وكالة فرانس برس ان سيارة تابعة للجيش تمركزت امام مبنى التلفزيون المصري الذي تظاهر امامه الالاف مساء الجمعة ودعوا رجال الجيش الى دعم مطالبهم, بحسب ما افاد شهود واخذ المتظاهرون يهتفون “الجيش والشعب يد واحدة.