عاجل

انتهاء صلاة الجمعة كان بمثابة اعلان ساعة الصفر لتظاهرات كبرى في مصر شارك فيها كافة شرائح الشعب المصري وخاصة المعارضة .

الاف المصريين الغاضبين يرددون الهتافات سائريين في شوارع القاهرة مطالبين برحيل الرئيس حسني مبارك الذي يحكم البلاد منذ ثلاثين عاما .

في العاصمة القاهرة انتشر الالاف من قوى الامن وعناصر الشرطة لتفريق المتظاهرين ومنعهم من الوصول الى البرلمان كما استخدمت القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي لكنهم لم يسيطيعوا السيطرة على التظاهرة .

ولم تتاكد اي معلومات عن عدد القتلى والجرحى والمعتقلين .

فيما تعرض الصحفيين للاعتداء من قبل الشرطة وخاصة الاجانب منهم لمنعهم من القيام بتغطياتهم الصحفية عن تظاهرة يوم الغضب .

وشارك الاخوان المسلمون والمعارض البارز محمد البرادعي في “جمعة الغضب” التي دعت اليها حركة 6 ابريل الشبابية وايدتها معظم قوى المعارضة

السلطات المصرية قد وضعت محمد البرادعي تحت الاقامة الجبرية وكما اصيب المعارض ايمن نور بجراح خلال التظاهرات.

بينما اعتصم المصرييون في يوم الغضب اعتصم الرئيس حسني مبارك بالصمت منذ بدء الاحتجاجات ولم يصرح بأي شيء حتى الان واكتفت الصحف الحكومية بالقول ان الرئيس يتابع الوضع .