عاجل

وحدات خاصة للقوات المصرية دخلت متحف القاهرة ليؤمنوا حراسته من أي عمليات نهب، في وقت تواصلت احتجاجات المصريين في الشارع ضد الرئيس حسني مبارك رغم اعلان حظر التجول.

عشرات القطع الأثرية وقعت على الارض داخل المتحف فتكسرت بعد أن حاول لصوص سرقتها وقد خيروا أن يلوذو بالفرار.

ويحتوي المتحف على قطع أثرية نادرة يعود بعضها الى خمسة آلاف سنة.

وكان مصريون شكلوا درعا بشريا لحماية المتحف قبل قدوم قوات من الجيش لحراسة المبنى الذي يهدده انهيار مبنى مجاور اتى عليه حريق.

زاهي حواس – الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار

“ما يخيفني فعلا هو أن المبنى يوجد على جانب متحف القاهرة، هذا المبنى يحترق واذا انهار فانه سيأتي على المتحف وتلك ستكون كارثة”.

وما تزال النيران مشتعلة في مقر الحزب الحاكم الذي اشعل فيه المحتجون النار اثناء تظاهرهم.