عاجل

تقرأ الآن:

نجيب ساويرس: "الظروف الاقتصادية الصعبة تكلفة غير كبيرة للحرية والديمقراطية"


مصر

نجيب ساويرس: "الظروف الاقتصادية الصعبة تكلفة غير كبيرة للحرية والديمقراطية"

أكد رجل الأعمال القبطي المصري نجيب ساويرس، المستثمر الكبير ومالك مجموعة أوراسكوم العملاقة، في تصريحات أدلى بها إلى جريدتي المصري اليوم والشروق اليوميتين، أنه يدعم مطالب الشباب المصري الذي خرج إلى الشوارع للمطالبة بالحرية والديمقراطية والتغيير. وهي المرة الأولى التي يدلي فيها بتصريحات تنتقد الحكومة المصرية الجديدة التي وصفها بأنها “لا تحمل أية رسالة” وطالب بالانتقال إلى حلول عملية للأزمة واصفا خطاب الرئيس حسني مبارك، الذي ألقاه مساء أمس الأول، بأنه غير كاف.
وفي تصريحاته للمصري اليوم، اتهم ساويرس البابا شنودة بأنه “تخطى صلاحياته الدينية” عندما طلب من الأقباط عدم المشاركة في المظاهرات والاحتجاجات المناهضة لمبارك وأنه “ليس متحدثا باسم الأقباط في الشأن السياسي”. وأكد ساويرس على أن حق التظاهر هو حق دنيوي لا ديني ولا شأن للكنيسة به. كما شدد على أن البرلمان الحالي “سبة في تاريخ مصر” وأن الشعب المصري يستحق دستورا “يليق به”.
أما في الشروق، فقد وجه رسالة إلى الشباب الغاضبين الذين يريدون ضمانات لتنفيذ وعود الرئيس قائلا: “ يوم 25 يناير أثبت لجميع القادة العرب أن الشارع سيسقط أي نظام لا يستمع لمطالبه، فإذا لم يتم تنفيذ مطالبكم انزلوا مرة أخرى لميدان التحرير” مشددا على أن “مطالب الشباب المتظاهرين مشروعة”.

يذكر أن ساويرس هو أحد الموقعين على البيان الذي وجهته مجموعة من رجال مصر ومفكريها إلى الرئيس مبارك وطالبته بتكليف نائبه بإدارة الفترة الانتقالية والتعهد بحل مجلسي الشعب والشورى وتشكيل حكومة انتقالية تشارك فيها كل التيارات السياسية وإعلان إلغاء حالة الطوارئ المفروضة منذ ثلاثين عاما.