عاجل

في "جمعة الرحيل" تظاهرات مليونية في مصر 

تقرأ الآن:

في "جمعة الرحيل" تظاهرات مليونية في مصر 

حجم النص Aa Aa

مصر تعيش ساعات تاريخية مصيرية ففي يوم الجمعة الذي اطلق عليه المحتجون “جمعة الرحيل” احتشد الالاف في ميدان التحرير في القاهرة  تلبية للدعوة الى تظاهرات مليونية لاسقاط الرئيس حسني مبارك في وقت تصاعدت فيه الضغوط الدولية على النظام المصري لضمان “تظاهرات حرة” ولاجراء اصلاحات ديموقراطية حقيقية.
 
وزير الدفاع المشير محمد حسين طنطاوي قام بزيارة قصيرة الى ميدان التحرير لتفقد الاوضاع في الساحة وهتف المتظاهرون مرحبين به “يا مشير يا مشير احنا ولادك في التحرير”.
 
وتبادل الوزير حديثا قصيرا مع المتظاهرين ساعيا الى تهدئتهم وخاطب بعضهم قائلا “يا جماعة الرجل قال لكم انه لن يرشح نفسه مرة ثانية” بعدما اعلن الرئيس المصري في كلمة القاها الثلاثاء انه لن يترشح لولاية رئاسية جديدة. واضاف امام هؤلاء المتظاهرين الذين طلب منهم جنود الجلوس ليتمكن الوزير من التحدث اليهم “قولوا للمرشد ان يقعد معهم” في اشارة على ما يبدو الى محمد بديع مرشد جماعة الاخوان المسلمين التي رفضت الحوار مع السلطة الا بعد تنحي مبارك الذي يتولى السلطة منذ ثلاثين عاما.
 
وكان المتظاهرون بدأوا في التوافد منذ الثامنة صباحا الى ميدان التحرير حيث اقام الجيش حواجز لتفتيش الداخلين الى الساحة تفتيشا دقيقا.
 
كما شكل المتظاهرون لجانا اقامت نحو ستة او سبعة حواجز لمنع دخول اي “متسللين مسلحين وتمركز الجيش ايضا في ميدان الجلاء الذي يبعد اكثر من كيلومتر عن ميدان التحرير حيث اغلق الطريق امام حركة سير السيارات سامحا فقط بعبور المشاة.
 
بالمقابل اطلقت الاوساط الموالية للرئيس مبارك شعار “يوم الوفاء” في اشارة الى تمسكهم بالرئيس المصري حتى نهاية ولايته الخريف المقبل, الا انه لم يعلن بعد عن اي تجمعات او تظاهرات لهم كما حصل الاربعاء الماضي.
 
ودفعت الضغوط الخارجية على ما يبدو السلطات المصرية الى التأكيد على عدم التعرض للمتظاهرين المحتجين خلال تظاهراتهم.
 
وترفض الاحزاب السياسية الرئيسية والاخوان المسلمون والبرادعي حتى الان البدء في اي حوار قبل تنحي الرئيس المصري.