عاجل

تقرأ الآن:

جنرال سابق في الجيش المصري ليورونيوز:


مصر

جنرال سابق في الجيش المصري ليورونيوز:

ضغط على الجيش المصري لإبقائه على الحياد.

يورونيز: جنرال صفوت الزيات أهلا بك في يورونيوز.

الجنرال صفوت الزيات: أهلا وسهلا.

يورونيز: جنرال زيات نحن نتساءل اليوم والعالم بأجمع يتساءل اليوم، ماهو دور الجيش في الأحداث التي تشهدها مصر حاليا؟

الجنرال صفوت الزيات: دعني أذكرك أن الجيش المصري ربما نزل الى الميدان يوم الجمعة 28 يناير نزل بعدما تحطمت قوات وزارة الداخلية المخصصة بمكافحة الشغب أو ما يسمى بقوات الأمن المركزي التابعة للنظام عندما أدرك النظام أن هذه القوات ربما جزء كبير منها تعرض لخسائر وبعد أن تسببت عمليات القتل والاصابات الواسعة التي أحدثتها هذه القوات أمام جماهير ربما أكثر اصرارا أدرك أن الأمر لم يعد يحتمل وبالتالي أصدر أوامره للجيش المصري أن يدخل الى قلب المدن لحماية الممتلكات العامة والخاصة”.

يورونيز: جنرال أفهم من ذلك أن الجيش المصري لم يعط الأوامر لحماية المتظاهرين وانما لحماية الممتلكات العامة فقط؟

الجنرال صفوت الزيات:

“الجيش المصري طور مهمته لحماية المتظاهرين بمعنى أن الأوامر التي أصدرها النظام بنزول الجيش صدرت والنظام لديه فكرة على مواجهة المظاهرات وليس الحفاظ عليها”.

يورونيز: جنرال كيف تفسر إذن وقوف المتفرج أمام مقتل الكثير من المتظاهرين والهجوم عليهم بالبغال والجمال والأحصنة والسيوف؟

الجنرال صفوت الزيات:

“دعنى أقول لك إن الجيش المصري حافظ على سلامة التظاهرات بدءا من يوم نزوله الى الميدان في 28 يناير عندما أعلن بيانه الشهير الذي أكد فيه أنه يتفهم ويدرك المطالب المشروعة للشعب المصري وأنه لم ولن يستخدم العنف ضد الشعب المصري العظيم، وبالتالي أنا أعتقد أن هذا كان البيان التاريخي للجيش المصري حيث ترك فاصلا بينه وبين النظام في مسألة استخدام العنف بين المتظاهرين”.

يورونيز: سؤال أخير جنرال، يعني نحن علمنا أن وزير الدفاع الأمريكي قد اتصل بنظيره وزير الدفاع المصري، يعني هل هناك اشارات من قبل الولايات المتحدة تدعو الجيش الى التدخل؟

الجنرال صفوت الزيات:

“ أعتقد أن الرئيس أوباما في صباح اليوم الذي اتصل في نهايته وزير دفاعه بوزير الدفاع المصري ربما قال خطابه الذي أعتبره خطابا أشهر من خطابه في جامعة القاهرة وبالتالي اتصال وزير الدفاع الأمريكي بوزير الدفاع المصري أعتقد أنه جاء في هذا السياق أنتم حلفاؤنا، نحن نقدم لكم معونات عسكرية رئيسية تعتمدون عليها في تحديث جيشكم والرئيس أوباما يقول لكم لا بد أن تحافظوا على معايير السلامة لحق التظاهر وتأمين المتظاهرين، وبالتالي كان نوعا من الضغط أكثر على الجيش المصري لإبقائه على حياده”.

يورونيز: جنرال شكرا.