عاجل

الاتحاد الأوروبي يشدد اللهجة تجاه مُبارك وبرلسكوني يفضل الشذوذ

تقرأ الآن:

الاتحاد الأوروبي يشدد اللهجة تجاه مُبارك وبرلسكوني يفضل الشذوذ

حجم النص Aa Aa

قادة الاتحاد الأوروبي يلتقون في قمةٍ في بروكسل كانت مبرمجةً لمناقشة إستراتيجية الطاقة والأزمة المالية. لكن، سرعان ما تصدَّرَ أشغالَها الوضعُ السائدُ في مصر. الاتحاد ينوي توجيه رسالة قوية إلى القاهرة تندد بالعنف الممارَس ضد المتظاهرين وتطالب بتسريع المرحلة الانتقالية. وهذا ما يعكسه موقف رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كامرون الذي قال من بروكسل:

“أعتقد قبل كل شيء أن الرسالة كالتالي: في حال شاهدنا اليوم في شوارع القاهرة عنفا ترعاه الدولة ومارقين مأجورين يعتدون على المحتجين فإن مصر ونظامها ستفقد كل ما بقي لها من مصداقية ومن دعم من طرف العالم الذي يتابع ما يجري بما في ذلك بريطانيا. شكرا لكم”.

الاتحاد الأوروبي يريد استدراك ما اعتبره منتقدوه عجزا عن التعاطي مع التحولات الجارية في العالم العربي وبعد تعالي أصوات أوروبية تنادي بالكف عن التحالف مع الأنظمة الاستبدادية على حساب حقوق الشعوب. لكن رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو بيرلسكوني يرى غير ذلك إذ قال:

“يمكن الاتجاه في مصر نحو مرحلة انتقالية ونحو نظام أكثر ديمقراطية دون قطيعة مع شخص كمبارك، الذي يعتبر في الغرب وفي الولايات المتحدة الأمريكية بشكل خاص الرجل الأكثر حكمة والمرجع الدقيق في كامل الشرق الأوسط”.

التحولات الجارية في تونس ومصر كشفت ارتباكا واضحا في السياسة الخارجية الأوروبية تجاه العالم العربي، تدفع ثمنه الممثلة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاترين آشتون التي تتعرض لانتقادات شديدة.