عاجل

الثالث عشر رقم جديد يضاف إلى هرم الأيام الثورية في مصر، رقم يساوي الواحد بالنسبة لشباب مصر المتراكم في ميدانها، في تحريرها شارف الأسبوع الثاني على الإنتهاء والهمة واحدة رغم أن الحكومة سعت اليوم إعطاء انطباع بأن الحياة عادت إلى طبيعتها. غير أن الشباب يتحضر لقداس هو الأول ولصلاة غائب ولمليون حنجرة أو أكثر.

تفترشهم الأرض وتلتحفهم السماء غير آبهين بحوار الأحزاب مع الحكومة، أو بتطورات جديدة كدخول الإخوان المسلمين على خط الحوار، أو انضمام الوفد إلى الطاولة أو غيرها من التفاصيل. فمطلبهم بات معروفاً ونداؤهم واضح لا لبس فيه.