عاجل

هي أضخم تظاهرات شهدتها مصر منذ أسبوعين من بداية الاحتجاجات المطالبة برحيل الرئيس المصري حسني مبارك.

مئات آلآف المتظاهرين خرجوا في عديد المدن، في الاسكندرية انضم مئات الآلاف إلى تجمع في ميدان سيدي جابر في أكبر انتفاضة تضامنا مع المرابطين في ميدان التحرير

في القاهرة، مؤكدين تصميمهم على البقاء إلى غاية رحيل حسني مبارك وتضامنهم مع مطالب الشباب الرافضين لنتائج الحوار الذي تم بين نائب الرئيس عمر سليمان وممثلين للمعارضة المصرية وكان سليمان تحدث عن خطة للانتقال السلمي للسلطة.

الحكومة حاولت تهدئة الشارع باعلان تشكيل لجنة لإعداد تعديلات دستورية والزيادة في الرواتب، إجراءات لم يقبلها الشارع المصري.

واكتسبت التظاهرات زخما جديدا بعد كشف مزيد من المعلومات عن استخدام الشرطة للرصاص الحي ضد المتظاهرين ما أدى إلى مقتل أكثر من ثلاثمائة شخص منذ بداية التظاهرات.

تنظيم القاعدة في العراق إستغل الإنتفاضة المصرية ودعا المتظاهرين إلى إعلان الجهاد وإقامة حكومة حسب الشريعة الإسلامية.