عاجل

مظاهرات في الهند احتجاجا عى غلاء أسعار الغذاء

المظاهرات تجتاح الكثير من دول العالم، والسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية وصعوبة حصول قطاعات أكبر من السكان يزداد عددها يوما بعد الآخر على ما يسد رمقها. وهو ما يشكل تهديدا للاستقرار الاجتماعي والسياسي في بلاد عديدة. تقول بريندا كارات، الحزب الشيوعي الهندي: “ما أقصد قوله إنه من غير المنتظر من حكومة تدرك جيدا أن هناك تضخما عظيما في أسعار الغذاء أن تقوم برفع أسعار الوقود أيضا”

فيضانات في أستراليا

الكوارث الطبيعية مثل الجفاف وقلة الأمطار وأيضا الفيضانات التي دمرت الكثير من الأراضي الزراعية والمحاصيل، يتهمها الخبراء بوقوفها وراء هذا الارتفاع الجنوني في الأسعار.

مظاهرات في تونس

تداعيات هذا الارتفاع كانت أحد أسباب العديد من الاضطرابات الاجتماعية والثورات فالشعوب لم تخرج إلى الشارع للمطالبة بالحرية فقط بل وبالخبز أيضا.

أفريقيا

التقارير تفيد أن الاقتصادات الأفريقية المعتمدة على تصدير الحبوب ستكون الأكثر تضررا جراء الإجراءات الحمائية المتخذة لوقف ارتفاع الأسعار. يقول عبد الرضا عباسيان، خبير في اقتصاد الحبوب في منظمة الغذاء والزراعة الأممية: “ما يهمنا في هذه المسألة هو أن مدة بقاء الأسعار مرتفعة، والتي بدأت بالفعل منذ عدة أشهر، ستكون طويلة ولا أدلة على أنها ستتغير في الأشهر المقبلة. وهذه المدة الطويلة ستؤدي إلى مزيد من تضخم أسعار الغذاء في كثير من الدول”

الصين

منظمة الغذاء العالمية أصدرت تحذيرا أمس من أن السوق العالمي سيشهد ارتفاعا جديدا في الأسعار نتيجة موجة الجفاف التي تشهدها الصين وتهدد محصولها من القمح ما سيدفعها دفعا إلى استيراده بعد أن كانت أكبر بلد منتج له عالميا.