عاجل

بعد ميشال أليو ماري جاء دور رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون ليثير الجدل في فرنسا بعدما أكد أنه قبل مع عائلته دعوة من حكومة الرئيس المصري محمد حسني مبارك لقضاء عطلة عيد الميلاد في مصر خلال شهر كانون الأول ديسمبرالماضي.

تصريح فيون جاء عقب نشر صحيفة لو كانار انشينيه الأسبوعية الساخرة للمعلومة التي أفادت أن الرئيس المصري وضع في تصرفه طائرة خلال اجازته العائلية في مصر بمناسبة الميلاد الماضي.

كما أكد فيون أنه التقى مبارك في مدينة أسوان في الثالث من كانون الأول ديسمبر الماضي.

أندري فالان عن الحزب الاشتراكي يقول:“لا يجب المزج بين العمل والمتعة فنحن لا نستخدم وظائفنا من أجل الحصول على ميزة معينة بكل بساطة هذا عمل غير أخلاقي.”

ايريك سيوتي عن الحزب الحاكم يقول:“بكل بساطة انه استغلال مقرف أقول أيضا انه مثير للاشمئزاز ليربط العمل بالحياة الشخصية.”

حكومة فيون تواجه جدالا أيضا حول العطلة التي أمضتها وزيرة الخارجية ميشيل اليو-ماري في تونس خلال الفترة ذاتها.

ميشيل أليو ماري وزيرة الخارجية تقول: “أيها السادة والسيدات لقد ناقشنا بما فيه الكفاية هذا الموضوع.. لقد أجبت عن جميع الأسئلة بصراحة وصدق على كل شيء.. لن أجيب على أي شيء مرة ثانية.”

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي من المتوقع أن يدلي بموقف في الموضوع في وقت لاحق خلال الأسبوع في مقابلة تلفزيونية مقررة مساء الخميس.