عاجل

المظاهرات في مصر تدخل يومها السابع عشر وسط توقعات باتساع رقعة الإحتجاجات فالمتظاهرون يواصلون رفضهم التفاوض مع الحكومة الجديدة قبل تنحي الرئيس مبارك.
 
قوات الجيش المصري أعادت هذا اليوم انتشارها في العديد من شوارع القاهرة خاصة تلك المؤدية الى القصر الرئاسي بعد إعلان آلاف المحتجين عن نيتهم محاصرته هذا الجمعة الذي أسموه بجمعة الطوفان.
 
من الواضح أن الثورة المصرية تبحث الآن عن مواقع جديدة لها ولم تعد تكتفي بميدان التحرير اذ طوق المتظاهرون البارحة،  مقري الحكومة و البرلمان القريبين من الميدان ما اضطر الحكومة الى مباشرة مهامها من مقر وزارة الطيران المدني، كما وعد المعتصمون بتصعيد احتجاجاتهم الى حين تحقيق هدفهم المتمثل في اسقاط النظام الحالي.
 
نائب رئيس الجمهورية عمر سليمان صرح من ناحيته ان مبارك لن يتنحى في الوقت الراهن ويجب انهاء هذه الأزمة السياسية بأسرع وقت فالوضع لا يحتمل تواصل المظاهرات.