عاجل

انتظر المصريون طويلا ليلة البارحة خطاب رئيسهم لعله يضع حدا للتكهنات و المعاناة و يرحل عن كرسي الرئاسة إلا أن مبارك فاجأ الجميع و تمسك بمنصبه متنازلا في المقابل عن بعض صلاحياته لفائدة نائبه عمر سليمان.

رفض مبارك التنحي قابله غضب عارم من طرف المتظاهرين الذين سار بعضهم منذ ليلة البارحة للاعتصام أمام القصر الجمهوري في مصر الجديدة و قد وصل عددهم الى اكثر من سبعة الاف متظاهر فيما حاصر اكثر من عشرة الاف متظاهر مبنى الاذاعة و التلفزيون.

و من المنتظر ان تشهد القاهرة و مختلف المدن المصرية بعد صلاة الجمعة مظاهرات مليونية قد تصل الى عشرة مليون متظاهر. مظاهرات شعارها واحد. ارحل يا مبارك. ارحل الان.

بعض المراقبين يقولون إن مبارك فوت على نفسه فرصة خروج مشرف من السلطة, خروج مشرف, ليس هذا ما يفكر فيه المتظاهرون الغاضبون اليوم الذين هتف بعضهم بضرورة محاكمة من حكمهم لثلاثين عاما و استرجاع الاموال التي نهبها و عائلته الى خزينة الدولة.

في الاثناء التزم الجيش الصمت بعد بيانه رقم واحد ليلة البارحة و الجميع ينتظرالبيان رقم اثنين لعله يعلن امساك الجيش بزمام الامور و انهاء حالة الغضب الشعبي ضد مبارك و نظامه.