عاجل

مبارك يتحدى الشعب المصري ويمهد لاستمرار الصراع القائم في البلاد منذ ثمانية عشرة يوما.وتعقيبا على قرار الرئيس المصري حسني مبارك بالبقاء في منصبه حذر المعارض المصري البارز محمد البرادعي من أن الوضع في مصر على وشك الانفجار.

وقال البرادعي في رسالة على موقع تويتر “مصر سوف تنفجر ويجب على الجيش المصري التدخل الان لانقاد البلاد.”

من جهته أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أن نقل الصلاحيات الذي أعلنه نظيره المصري حسني مبارك “ليس كافيا” ودعا القاهرة الى رسم طريق واضح “بدون اي التباس” نحو الديمقراطية داعيا الى عدم اللجوء الى العنف.

بيان أوباما صدر عن البيت الأبيض بعد ساعات على اعلان الرئيس المصري حسني مبارك نقل صلاحياته الى نائب الرئيس عمر سليمان ولكن بدون أن يستقيل كما كان يأمل المصريون الذين يحتجون على سلطته في الشارع.

وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي أعرب في مقر البعثة الألمانية في الأمم المتحدة في نيويورك أعرب عن خيبة أمله عقب الخطاب الذي ألقاه الرئيس المصري حسني مبارك الذي لم يكن كما قال “الخطوة المنتظرة نحو المستقبل”.

وقال:” لا يساهم هذا الخطاب في تهدئة الوضع في مصر..ودعا وزير الخارجية الألماني المتظاهرين الى التخلي عن العنف..نراهن على تغيير سلمي..انه يحق لهؤلاء المتظاهرين تحقيق تطلعاتهم من أجل الحرية والديمقراطية والمستقبل والتغيير”.

مبارك يكافح للتشبث بالسلطة في مواجهة احتجاجات لم يسبق لها مثيل على الفقر والفساد والقمع في مصر والشعب يتمسك بطموحه وأمله في التغيير وإن كان اختبارا صعب المنال.