عاجل

تقرأ الآن:

الصين تصبح القوة الاقتصادية الثانية عام ألفين وعشرة، متخطية اليابان


الصين

الصين تصبح القوة الاقتصادية الثانية عام ألفين وعشرة، متخطية اليابان

الصين تحلّ محلّ اليابان كثاني اقتصاد عالمي لعام ألفين وعشرة بعدما تخطى إجمالي ناتجها الداخلي نظيره الياباني لمجمل السنة الماضية.الاقتصاد الياباني أصيب بإنكماش كبير في ظلّ الأزمة العالمية في عامي ألفين وثمانية وألفين وتسعة، إلاّ أنه سجلّ نمواً بنسبة ناهزت الأربعة بالمائة عام ألفين وعشرة إلاّ أنّ هذا لم يسمح لطوكيو بالإحتفاظ بمركزها في مواجهة نمو الاقتصاد الصيني السريع. واعتمد الاقتصاد الياباني خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة على الصادرات إلى الدول الناشئة، وعلى مساعدات حكومية موقتة لشراء سيارات بيئية وأدوات منزلية كهربائية منخفضة الإستهلاك للطاقة.
غير ان إرتفاع سعر الين منذ صيف ألفين وعشرة، إنعكس سلبا في نهاية العام على الشركات اليابانية المصدرة، كما أوقفت السلطات أو خفضت برامج دعم الإستهلاك، ما أدى إلى تراجع إجمالي الناتج الداخلي في نهاية السنة.
ووصل إجمالي الناتج الداخلي الياباني إلى 5474,2 مليار دولار بحسب احصاءات نشرت في طوكيو، فيما أوضحت الحكومة أنّ إجمالي الناتج الداخلي الصيني وصل إلى 5878,6 مليار دولار.
وبالتالي يكون اقتصاد الصين تخطى اقتصاد جارتها للعام 2010 واصبح الثاني في العالم خلف الاقتصاد الاميركي, وهي المرتبة التي كانت تحتلها اليابان منذ 1968.وتسجل الصين منذ سنوات معدل نمو يقارب عشرة بالمائة وبلغ نمو إجمالي ناتجها الداخلي 10,3% عام 2010.وكان اجمالي الناتج الداخلي الصيني تخطى نظيره الياباني منذ الفصل الثاني من العام الماضي، غير أنه لم يكن من المؤكد أنّ الصين ستحافظ على تقدمها اذ كانت اليابان لا تزال تحتفظ بتقدم كبير خلال الفصل الاول.