عاجل

عاجل

تونس ... سقوط الحواجز أمام الهجرة غير الشرعية لأوروبا

تقرأ الآن:

تونس ... سقوط الحواجز أمام الهجرة غير الشرعية لأوروبا

حجم النص Aa Aa

وصلوا من تونس بالمئات إلى الشواطئ الإيطالية مكدسين في قوارب صغيرة، فمنذ أسبوع حل ما يقرب من خمسة آلاف وخمسمئة مهاجر تونسي غير شرعي على شواطئ جزيرة لامبيدوزا التي أعلنت حالة الطوارئ. معظم المهاجرين جاؤوا من الأقاليم الريفية التونسية التي تعاني من نسب بطالة عالية.
 
 
تقع الجزيرة على بعد مئة وثمانية وثلاثين كيلومترا فقط من الشواطئ التونسية ويبلغ عدد سكانها ستة آلاف نسمة.
 
 
غالبية هؤلاء الشباب قادمون من مدن زارزيز وبن قردان وتطاوين ومدنين وقافسا ويعانون من البطالة منذ وقت طويل ما دفعهم إلى الهجرة لأوروبا. يقول أحدهم: “واتتنا الشجاعة لركوب البحر من جربة إلى لامبيدوزا، قضينا يوما كاملا في البحر ودفع كل واحد منا ألفا وخمسمئة يورو تقريبا”
 
 
إيطاليا أعلنت السبت حالة الطوارئ الإنسانية وفتحت مركز استقبال المهاجرين في لامبيدوزا حيث احتجزت أكثر من ألفي مهاجر معظمهم تونسيون. مهاجر تونسي آخر يقول :”“أتيت من تونس ككل الموجودين هنا، أتينا هنا لأننا خائفون من نتائج الثورة التي لم تغير شيئا في البلاد حتى الآن، فمنذ الرابع عشر من يناير لم يتغير شيء، الجميع هنا لا يطلبون المساعدة من أحد يطلبون فقط السماح لهم بإيجاد فرصة عمل في أوروبا”
 
 
شهدت إيطاليا في السنوات الماضية موجات كبيرة من الهجرة حتى عام ألفين وثمانية حين وقع بيرلسكوني اتفاقا مع القذافي لمساعدة طرابلس في الحد من الهجرة غير الشرعية، وهو ما ساعد على خفض رقم المهاجرين من ستة وثلاثين الفا سنويا إلى أربعة آلاف فقط العام الماضي.
 
 
موجة الهجرة الجديدة هذه فاجأت إيطاليا والاتحاد الأوروبي كما يقول ماريو ماراتزيتي منسق جمعية سانت إيجيدو: “نحن نواجه الآن أزمة دولية وعلى الاتحاد الأوروبي أن يجتمع ليحدد ماذا يمكن أن يفعل لمساعدة إيطاليا في تحمل هذا العبأ”
 
 
ماراتزيتي يرى أن هذه الموجة لن تتوقف قريبا وقارن بينها وبين الهجرة الألبانية التي أعقبت سقوط الشيوعية في تيرانا