عاجل

تأييدا للثورة الشعبية المصرية خرج الآلاف من الايرانيين المعارضين للحكومة في مظاهرة شكلت اختبارا لقوة الاصلاحيين المعارضين للنظام الايراني، وكالة فارس للانباء المقربة من الحكومة قالت ان شخصا واحدا قتل فيما اصيب آخرون بجروح بعد ان فتحت الشرطة الايرانية النار صوب المتظاهرين الذين احتشدوا باحد الميادين وسط العاصمة طهران كما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ضد المحتجين الذين اشتبكوا في ساحة الحرية مع عدد من عناصر قوات الامن، المتظاهرون هتفوا الموت للديكتاتور في اشارة الى علي خامنئي مرشد الجمهورية الاسلامية، كما قالوا ان الدور جاء على خلع خامنئي بعد ان خلعت الثورتان التونسية والمصرية الرئيسين بن علي ومبارك.
بعض المتظاهرين اضرم النار في حاويات القمامة مع هتافهم بشعارات ضد احمدي نجاد، السلطات من جانبها قامت بتعطيل خدمة الهواتف النقالة فيما انقطعت الكهرباء عن مناطق اجراء المظاهرات واعتقوا العشرات من المحتجين.
السلطات الايرانية اغلقت الطرق المؤدية الى منزل زعيم المعارضة مير حسين موسوي كما وضعت الزعيم المعارض الآخر مهدي كروبي قيد الاقامة الجبرية منذ الخميس الماضي. وكان الرجلان تقدما بطلب الى السلطات الايرانية لاجراء مسيرة تأييد لثورتي تونس ومصر لكن حكومة الرئيس محمود احمدي نجاد رفضت الطلب خشية ان تتحول المسيرة الى مظاهرات ضد الحكومة وهو ما كانت تخشاه من تكرار احتجاجات الفين وتسعة.