عاجل

تقرأ الآن:

"ثورة البطاطا المقلية" في بلجيكا تدعو إلى مقاطعة السياسيين جنسيا


أوروبا

"ثورة البطاطا المقلية" في بلجيكا تدعو إلى مقاطعة السياسيين جنسيا

مئات الشباب في بلجيكا ينظمون يوما احتجاجيا أطلقوا عليه اسمَ “ثورة البطاطا المقلية” من أجل التأكيد على وحدة البلاد والمطالبة بإنهاء الأزمة السياسية التي تدوم منذ مائتين وتسعة وأربعين يوما وتحول دون تشكيل الحكومة. السبب: خلافات سياسية عميقة بين الفلامنكيين والفرانكوفونيين.

جان غابريال أحد منظمي الاحتجاجات يعلق قائلا:

“مر علينا الآن مائتان وتسعةٌ وأربعون يوما دون حكومة. إننا نحطم الرقمَ القياسي العالمي. لذا، نريد أن نقولَ لهم “حان الوقت لتتحملوا مسؤولياتِكم وتشكلوا هذه الحكومة وأن تتركوا جانبا انقساماتِكم وحججَكم”. هذا الخلافُ السياسي، لا وجودَ له على المستوى الشعبي أو على الأقل هو في حدِّه الأدنى”.

وإذا كان البلجيكيون قد حطموا الرقم القياسي العالمي في الأزمات السياسية الذي كان العراق قد حطمه قبل ذلك، إلا أنهم تمسكوا بأداة تعبير عراقية بامتياز، إذ عبَّروا عن عدم رضاهم عن أداء الطبقة السياسية البلجيكية بإلقاء الأحذية على صور رموز الأزمة. كما دعوا زوجات السياسيين إلى مقاطعة أزواجهن جنسيا.

الشباب نظم تظاهرات افتراضية على الأنترنت وعلى شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك أُشير فيها للأزمة الحكومية وللبطاطا المقلية التي تُعد رمزا من رموز الثقافة البلجيكية ووحدة شعب بلجيكا، لأن الخلافات السائدة في صالونات ومنابر السياسة حول الوجهة التي يجب أن تتبعها البلاد سرعان ما تذوب حول أطباق البطاطا المقلية في البيوت والمطاعم وحتى في الشوارع.