عاجل

عاجل

المعارضة الليبية تتوقع استمرار الاحتجاجات في ليبيا

تقرأ الآن:

المعارضة الليبية تتوقع استمرار الاحتجاجات في ليبيا

حجم النص Aa Aa

الاحداث تتسارع على ما يبدو في ليبيا حيث السلطات التي استبعدت وقوع مظاهرات تجد نفسها لأول مرة منذ سنوات في مواجهة احتجاجات ما فتئت تتوسع دائرتها.

وللحديث عن هذا الموضوع معنا من باريس المعارض الليبي الدكتور هادي شلوف الذي يتزعم حزب العدالة والديمقراطية، والعضو في محكمة الجنايات الدولية.

يورونيوز:

دكتور هادي ما هي آخر المعطيات لديك عما يحصل في ليبيا الآن؟

د. الهادي شلوف – زعيم حزب العدالة والديمقراطية

“هناك انتفاضة شعبية الآن تعم جميع المناطق في ليبيا خصوصا المنطقة الشرقية والمنطقة الغربية فبالتالي هناك انتفاضة شعبية كبيرة جدا وهناك أيضا في كل المناطق الليبية رفض عام لنظام القذافي والمطالبة بتنحيه”

يورونيوز:

“هل هناك هيئة تنظيمية تقف وراء هذه الاحتجاجات سواء كانت في الداخل أو في الخارج الليبي؟

د. الهادي شلوف – زعيم حزب العدالة والديمقراطية

“بالتأكيد ليست هناك أي جهة خارجية أو داخلية تتبنى هذه الانتفاضة فهي انتفاضة شعبية منطلقة من الشباب الليبي ومن الشعب الليبي الذي أدرك بعد مضي اثنين وأربعين عاما بأن هذا النظام ليس فقط نظاما دكتاتوريا وإنما أيضا أهدر ثروات الشعب الليبي وهناك من يطالب بمحاكمة جميع رجال النظام الليبي وتقديمهم للمحاكمة بسبب الجرائم التي ارتكبت في ليبيا والمطالبة بإرجاع الأموال المنهوبة الى الخزينة الليبية.

يورونيوز:

هل هناك صراع عشائري بين مؤيد ومعارض أم هناك تمرد مدني؟

د. الهادي شلوف – زعيم حزب العدالة والديمقراطية

“ليس هناك في واقع الأمر أي صراع قبلي أو عشائري بين القبائل الليبية وإنما هناك انتفاضة شعبية ليس تمردا وانما هي ثورة شعبية من أجل المطالبة بانشاء دولة قانون ومؤسسات ونطالب بمجرد أن يسقط النظام أن تكون هناك حكومة انتقالية ومن ثمة نقوم بانشاء لجنة لاقرار دستور والانتقال بعدها من دولة الفوضى الى دولة القانون.

يورونيوز:

كيف ترى مستقبل هذه الاحتجاجات؟

د. الهادي شلوف – زعيم حزب العدالة والديمقراطية

“ستستمر هذه الاحتجاجات، حتى يسقط النظام ويسقط جميع أعوانه وسوف نطالب بأن تتم محاكمتهم وفق قواعد القانون ونطالب من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامريكية لدى القذافي ليطلبوا منه الانسحاب من الدولة الليبية وكذلك الدستور الذي نطالب به ليس دستورا عاديا ولكن يجب أن يكون تحت إشراف المجتمع الدولي وحتى الانتخابات تكون تحت الاشراف الدولي.