عاجل

أصبحت مظاهرات طلاب المدارس و الجامعات في الجزائر مشهداً مألوفاً في ظل عدم استجابة الحكومة الجزائرية لمطالبهم المتمثلة بتحسين الخدمات وتوفير فرص العمل في بلد وصلت فيه معدلات البطالة إلى مستويات قياسية.

طالب جزائري، يقول:

“ الوضع الاجتماعي في الجزائر صعب للغاية، معدل البطالة في تزايد مستمر، وهناك أسباب أخرى”.

و بدأت تشهد الجزائر البلد النفطي الغني تحركات شعبية للمطالبة بتحسين الوضع المعيشي للمواطنين لاسيما جيل الشباب الذي يشكل غالبية السكان.

مواطنة جزائرية، تقول:

“ الوضع صعب للغاية، لا نستطيع التحمل، الأسعار مرتفعة و اعتقد أن الشباب الذين خرجوا في مظاهرات على حق”.

يذكر أن التظاهرات ممنوعة في الجزائر منذ العام الف و تسعمائة و اثنين و تسعين التزاماً بما يعرف بحالة الطوارىء التي ارهقت كاهل المواطن الجزائري وسلبت حقه في التعبير الحر.