عاجل

يورونيوز: أستاذ نبيل، اليوم هناك مئات الآلاف في ميدان التحرير بالقاهرة وهناك قتلى في ليبيا وقتلى في اليمن وقتلى أيضا في البحرين. إلى ماذا تعزو ذلك؟ هل هناك فعلا عدوى بالثورة أم أنه تشابه في الحالات؟

الخطيب: أنا لا أعتقد بأن الحالات في كل الدول العربية متشابهة ولكن المشترك بين هذه الحالات بتقديري الشخصي هي حقيقة أن الفساد وانسداد الآفاق السياسية لدى الحركات السياسية بهذه البلدان وانسداد آفاق العمل والطموحات لدى الشباب كلها عوامل مشتركة تحفز الجمهور على محاولة التغيير.

يورونيوز: يعني يمكن أن نعتبر كل ما تفضلت به من كلام ينطبق على البحرين؟

الخطيب: بالنسبة للبحرين هناك خصوصية نلاحظها منذ أن بدأت الأحداث، واحدة من الخصوصيات أن المشاركين في الأحداث هم من طائفة بعينها، وهو ما يعطي الانطباع بأن المسألة طائفية أكثر منها حالة عدم رضا شعبي عارم. وهذا ما تستفيد به الحكومة لتغذية الطائفية أكثر لأن الجانب الذي يشارك أكثر هو الشيعة في البحرين والسنة ينأون بأنفسهم عن المشاركة خشية أن يكونوا جزءا من مخطط شيعي مرتبط بإيران، ليس بالضروري أن يكون هذا حقيقيا أم لا ولكن هذه هي المشاعر والتقديرات النفسية لدى السنة في البحرين.

يورونيوز: لكن هل هناك أي خطر على دول خليجية أخرى كالكويت والسعودية وعمان؟

الخطيب: أنا تقديري أن المسألة مفتوحة في معظم هذه البلدان لكن عمق الأزمة مختلف ومتباين بالذات عندما نتكلم عن دول مجلس التعاون الخليجي، التباين يأتي من أن مقدار حالة الرخاء الاجتماعي والرفاهية في هذه البلدان أفضل منها في بقية البلدان العربية بحكم أن دول الخليج دول مصدرة للنفط وثرية وهذا لا يلغي إمكانية أن تحصل مثل هذه التحركات.

يورونيوز: أستاذ نبيل سؤال أخير، اليوم الولايات المتحدة تعبر عن قلقها وخوفها من قضية البحرين وطبعا بكل ما يتعلق بمصالحها في منطقة الخليج، هل ترى أن هناك تهديدا للمصالح الأمريكية في الخليج بعد هذه الانتفاضة في البحرين؟

الخطيب: كنت لأرجح أن الموقف الأمريكي ملتبس الحقيقة في هذا الموضوع، كلنا كنا نعتقد بأن الولايات المتحدة كان سيكون لها مواقف حريصة على نظام حسني مبارك على سبيل المثال لأن الانطباع السائد كان أن الولايات المتحدة ستحرص على مصالح حلفائها في المنطقة وذلك للحفاظ على حالة الأمر الواقع الراهنة ولكنها غيرت موقفها عندما كان الأمر يتعلق بحليفها في تونس الذي شاركها بنشاط في مكافحة الإرهاب أو حليفها في مصر الذي كان يساهم في الحفاظ على قدر من الاستقرار وبعلاقات معقولة مع إسرائيل. ولكن الولايات المتحدة دعمت التغيير في هذه البلدان. ولكن إلى أي درجة يمكن للولايات المتحدة أن تدعم التغيير في بلدان الخليج خاصة أن الأمر أكثر حساسية ويتعلق بالإرهاب ويتعلق بالنفط والعلاقة مع إيران هذا سؤال كبير لكن انطباعنا هنا في المنطقة بأن الموقف الأمريكي متردد وغير واضح وغير متعمق وغير واثق من أنه يتخذ القرارات والتصريحات الملائمة.

يورونيوز: السيد نبيل الخطيب رئيس تحرير قناة العربية، شكرا جزيلا لك.