عاجل

مر يومان على اعتصام المتظاهرين البحرينيين المناهضين للسلطة في ساحة اللؤلؤة في العاصمة المنامة، والأصوات تعالت مطالبة علنا بانهاء حكم آل خليفة العائلة السنية التي تحكم البحرين ذات الاكثرية الشيعية منذ القرن الثامن عشر، فيما تطالب المعارضة بملكية دستورية.

المتظاهرون يصرون على البقاء في الساحة التي أصبحت تمثل رمزا للاحتجاجات الشعبية.

زاهية حسين – متظاهرة

“لا نريد من آل خليفة أن يحكمونا أكثر من هذا. هذا يكفي قرنان ونصف كافية. لم نعد نريدهم نريد أن ننتخب من سيكونوا في الحكومة”.

ويقول البحرينيون من الشيعة انهم يمثلون سبعين في المائة من مجموع السكان ويرفضون أن يتم استبعادهم من الوظائف والتمتع بحق السكن ومجالات حياتية أخرى.

مواطن بحريني

“يجيئون بالناس من الخارج للعمل في البلاد يعطونهم جوازات وبيوتا بينما نعيش الوضعية نفسها”.

وتتهم الحكومة البحرينية باقدامها على تجنيس عشرات آلاف الوافدين الى البحرين من السنة، وتمكينهم من منح وامتيازات يقول السكان الشيعة انهم محرومون منها.

مواطنة بحرينية

“مرت ستة أعوام على حصولي على الاجازة من وزارة التربية. انني لم أجد عملا البتة…كيف تفسر ذلك؟”

وينفي برلمانيون سنة وجود تفرقة بين المذاهب في البحرين معترفين في الآن نفسه بأن نسبة من التمييز قد تحدث، في بعض المجالات.