عاجل

الاتحاد الأوربي يرفض التهديدات والمساومات التي أطلقتها ليبيا. دول الاتحاد أعربت عن إستيائها من عنف نظام الزعيم الليبي معمر القذافي ضدّ المحتجين في ليبيا التي

هدّدت بفتح مجالها البحري على مصراعيه أمام قوارب المهاجرين غير الشرعيين، وهو الأمر الذي سيمسّ جزيرة لامبيدوزا الإيطالية بالدرجة الأولى.

وزيرة خارجية الاتحاد الأوربي كاثرين آشتون دعت الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي لتلبية تطلعات شعبه المشروعة والتوقف فورا عن استخدام العنف ضد المتظاهرين.

أشتون قالت: “ أنا قلقة حقاً بسبب ما يحدث حالياً في ليبيا، نحن ندعو ونكرر دعواتنا

لضبط النفس فمن المهم جداً كما أكّد جميع وزراء خارجية الاتحاد الأوربي أن تتوقف أعمال العنف وأن يتمّ إعتماد الحوار”.

نفس الموقف عبّر عنه وزير خارجية اللوكسمبورغ جون أسلبورن الذي قال:” أولئك

الذين لا يحترمون الحياة الإنسانية، ولا يحترمون حرية التعبير وإرادة الشعب، ويستخدمون أساليب العصور الوسطى، يجب تقديمهم إلى المحكمة الجنائية الدولية”.

الوضع في ليبيا يبعث على القلق حسب وزراء خارجية الاتحاد الأوربي الذين يرغبون في إيجاد حلّ لوقف سقوط المزيد من الضحايا.