عاجل

تقرأ الآن:

الدبلوماسية الأوروبية أمام امتحان جديد في ليبيا


العالم

الدبلوماسية الأوروبية أمام امتحان جديد في ليبيا

تسارع الأحداث في ليبيا يغذي الإشاعات التي تقول إحداها إن العقيد معمر القذافي يكون قد غادر ليبيا متوجها إلى فنزويلا. وزير الخارجية البريطاني ويليم هيغ كان أحد الذين تحدثوا عن رحيل القذافي إلى كراكاس:

“سألتموني قبل قليل إن كان العقيد القذافي في فنزويلا. ليس لدي أيُّ معلومات تؤكد ذلك. لكنني رأيتُ بعض المعلومات التي توحي أنه في اللحظة في طريقه إلى هناك”.

فنزويلا سارعت إلى تكذيب هذه الإشاعات، فيما حاولت دول الاتحاد الأوروبي الخروج بحد أدنى من التوافق بخصوص الوضع في ليبيا داعية إلى وضع حد للعنف.

وزيرة شؤون خارجية الاتحاد الاوروبي كاترين آشتون:

“نحن منشغلون جدا بالأحداث الجارية في ليبيا. نحن نندد بالقمع الممَارَس ضد المتظاهرين ويستنكر العنف والقتلى في صفوف المدنيين”.

كاترين آشتون التي تزور مساء الثلاثاء القاهرة وعدت بتقديم مساعدات للضفة الجنوبية للبحر المتوسط، كموقف يمثل الحد الأدنى الأوروبي المشترك، فيما تنتظر منها شعوب المنطقة مواقف أكثر وضوحا واحتراما لتطلعاتها بما ينسجم مع القيم الإنسانية الأوروبية.