عاجل

عاجل

ليبيا ... الشعب يريد إسقاط النظام

تقرأ الآن:

ليبيا ... الشعب يريد إسقاط النظام

حجم النص Aa Aa

القذافي نزل الشارع والتحم بجماهيره الملتفة حوله في طرابلس، خروج أريد به التأكيد للمحتجين والمنتفضين على نظام حكمه على بعد ألف كيلو متر في مدينة بنغازي بأنهم قلة وأن الشعب يتبرأ منهم. رسالة ربما لم تصل إلى أهل طرابلس أنفسهم والذين خرجوا بدورهم على القذافي. سيف الإسلام القذافي هدد الجموع الليبية قائلا إن بلاده ليست تونس ولا مصر.

نعم ليبيا ليست كبلاد العالم الأخرى، فالسلطة بيد الشعب ما يعني أنه لا أحزاب لا انتخابات وربما لا منظومة تشريعية واضحة، المتحدث باسم “هيومان رايتس ووتش” يشرح لنا الوضع الحالي في ليبيا: “ما رأيناه حتى الآن في تونس ومصر والبحرين أن السلطات لم تستطع قمع المظاهرات وبالتالي حاولت التوصل إلى حل وسط والاستماع لمطالب الناس، أما ما يحدث الآن في ليبيا فهو على عكس ذلك تماما، فالحكومة تمعن في القمع ولا إشارة على اعتزامها التفاوض مع الشعب”. وهو بالضبط ما تعكسه أرقام الضحايا في الأيام الأخيرة وهي أرقام تخطت في أربعة أيام مثيلاتها في مصر وتونس

الأنظار تتجه الآن إلى الجيش الذي ربما يلعب دورا محوريا في الأحداث. فالقذافي عبر سنوات حكمه عمل على تهميش الجيش وتغليب ما يسمى بميليشيات اللجان الثورية عليه وهي ميليشيات يديرها بنفسه وتقوم على حمايته هو لا حماية الشعب. ويأمل الليبيون في أن يقتدي الجيش بنظيريه المصري والتونسي.

لكن الوضع الاقتصادي في البلاد أفضل من جارتيها مصر وتونس، فبفضل عائدات النفط الضخمة توفر ليبيا لمواطنيها مستوى معيشة هو الأعلى في أفريقيا وفق تقرير الأمم المتحدة. فالنفط يمثل تسعين بالمئة من دخل البلاد ولكن القذافي هو الذي يسيطر عليه شخصيا بمساعدة بعض القبائل.

المجتمع الدولي والدبلوماسية الغربية لا وزن لهما تقريبا في عيون النظام الليبي، فهو نظام لم يتورع عن الدخول في مواجهة مفتوحة مع المجتمع الدولي لأكثر من عقد، ما يعني أنه على الليبيين إدارة معركتهم مع النظام دون التعويل على الضغوط الخارجية التي لن تجدي نفعا مع القذافي.