عاجل

المظاهرات تتواصل في مدينة بنغازي، مهد الإحتجاجات الشعبية في ليبيا، المدينة باتت

مسرحاً لمجازر وحرب مفتوحة بين المتظاهرين وقوات الأمن.

المنظمات الحقوقية أشارت إلى مقتل أكثر من مائة وسبعين قتيلاً في ليبيا منذ إنطلاق الحركة الإحتجاجية في الخامس عشر من هذا الشهر.

سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي الذي يقود التيار الإصلاحي في ليبيا منذ العام ألفين وسبعة، وصف ما يحدث في ليبيا بأنه فتة وحركة إنفصالية وتهديد لوحدة البلاد، وأكد أنّ الجيش قادر وسيكون له دور أساسي في فرض القانون والأمن ، مضيفاً أنّ

“ ليبيا لسيت تونس أو مصر، ليبيا عبارة عن قبائل وعشائر وتحالفات وليس مجتمع مدني وأحزاب، الكلّ يعرف أهله ومنطقته وناسه، ستصبح حرباً أهلية وسنعود للحرب الأهلية التي شهدتها ليبيا في ستة وثلاثين من القرن الماضي”.

العاصمة الليبية طرابلس شهدت أيضا موجة من الإحتجاجات الشعبية المطالبة بحياة أفضل وبالمزيد من الحرية والديمقراطية.

الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي الذي يحكم ليبيا منذ إثنين وأربعين عاماً لم يُدل بأيّ تصريح علني منذ إندلاع التظاهرات وأعمال العنف التي تشهدها البلاد.