عاجل

السلطات الليبية واجهت المظاهرات المطالبة بإسقاط النظام، بعنف وقمع غيرمسبوقين. منظمة هيومن رايتس ووتش أعلنت أن عدد القتلى تجاوز المائتي قتيل منذ يوم الخميس الماضي تاريخ اندلاع الحركات الإحتجاجات وان الضغوط الدولية على النظام الليبي اصبح مطلبا عاجلا.

يقول ممثل عن منظمة هيومن رايتس ووتش:

“نريد ان نرى موقفا واضحا من اصدقاء ليبيا مثل الإتحاد الأوروبي و الإتحاد الإفريقي .العنف ضد المتظاهرين العزل يجب أن يتوقف هناك جرائم ترتكب بحق الشعب الليبي و يجب تقديم مرتكبيها إلى العدالة. يجب قطع المساعدات العسكرية و الأمنية على ليبيا كما نطالب السلطات الليبية بالسماح للصحافيين و الناشطين الحقوقيين بالقيام بعملهم لكشف ما يحدث فعلا.”

التلفزيون الليبي الرسمي قام بتعتيم اعلامي كبير على ما يحدث في ارض الواقع ووصف المتظاهرين بالمخربين الذين يهدفون إلى زعزعة امن البلاد و استقرارها.في المقابل بث طوال الأيام الماضية صورا لمناصري القذافي في شوارع طرابلس.