عاجل

تقرأ الآن:

متى ستفرض أوروبا عقوبات على النظام الليبي؟


ليبيا

متى ستفرض أوروبا عقوبات على النظام الليبي؟

أوروبا … لماذا هذا الصمت؟ أتوا هنا إلى بروكسل ليطرحوا هذا السؤال ويشجبوا هذا الخجل الأوروبي في إعلان موقف واضح مما يحدث في ليبيا من مجازر وجرائم في حق الإنسانية. الأزمة الحالية أظهرت الاتحاد الأوروبي بمظهر العاجز أمام أهم مورد للنفط ومشتقاته لدوله.

بالأمس وبعد اجتماع لجنة السياسة والأمن التابعة للاتحاد قررت الدول السبع والعشرون زيادة مستوى الضغوط على معمر القذافي. أولوف سكوج رئيس اللجنة يقول: “الاتحاد الأوروبي عبر بجميع دوله عن ألمه لما يحدث الآن وقرر التزامه باتخاذ كافة الإجراءات الضرورية إذا استمر الوضع على ما هو عليه”

الاتحاد الأوروبي يدرس فرض ثلاثة أنواع من العقوبات على نظام القذافي:

1 – تجميد أصول مسؤولي النظام

2 – الحد من سفرهم إلى دول الاتحاد الأوروبي

3 – حظر تصدير الأسلحة ،

وبالفعل أوقفت دول الاتحاد تسليم صفقات الأسلحة للنظام الليبي، ومن القاهرة أعلنت كاثرين آشتون تعليق المفاوضات المتعلقة بالشراكة مع الاتحاد.

الاتحاد يفكر كثيرا قبل فرض العقوبات، فإجلاء مواطنيه البالغ عددهم عشرة آلاف أوروبي يمثل أولوية قبل الإقدام على هذه الخطوة حتى لا يعرض حياتهم للخطر فمعظمهم من موظفي الشركات التي تستثمر في قطاع البترول.

فليبيا تصدر ما يقرب من خمسة وثمانين بالمئة من منتجاتها النفطية إلى الاتحاد الأوروبي لذا فإن دوله تخشى من نتائج فرض عقوبات اقتصادية فورية على النظام الليبي. خاصة إيطاليا التي تستورد عشرة بالمئة من احتياجاتها من الغاز من طرابلس التي تعد أهم شريك تجاري لروما.