عاجل

تقرأ الآن:

روما تستنفر أوروبا لمواجهة الهجرة السرية من ليبيا


أوروبا

روما تستنفر أوروبا لمواجهة الهجرة السرية من ليبيا

إيطاليا تدعو الاتحاد الأوروبي إلى مساعدتها على مواجهة مخاطر أزمة إنسانية يصفها وزير الداخلية الإيطالي روبيرتو ماروني بـ: “الكارثية“، وذلك بسبب إمكانية تدفق سيل من المهاجرين على بلاده نظرا للأوضاع السائدة في ليبيا.

مدير مركز إيواء المهاجرين في جزيرة لامبيدوزة الإيطالية يقول إنه على استعداد لكل الطوارئ:

“في حال وصلتْ غدا أعداد ضخمة من المهاجرين سنتكيف معها وسنحاول تنظيمَ أنفسنا مثلما نفعل الآن، وذلك حسبما تقتضيه الظروف يوميا وحسب الحاجات”.

نداء الوزير الإيطالي من بروكسل، لدى وصوله للمشاركة في اجتماع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي للتباحث حول انعكاسات الوضع في ليبيا على الهجرة السرية إلى أوروبا، لم يجدْ مَن يُصغي له حتى الآن.

وزير الداخللية الإيطالي روبيرتو ماروني قال:

“غزو إيطاليا من طرف مليون ونصف المليون لاجئ، حسب تقديرات فرونتيكس، يؤدي إلى تركيع أيِّ دولة في العالم، لهذا السبب طلبنا تضامنَ كل الدول الأوروبية من أجل ضمان المراقبة والإيواء”.

الوزير الإيطالي، اليميني، سبق أن حذر من مخاطر نزوح 200 ألف إلى 300 ألف لاجئ إلى أوروبا عبر إيطاليا، ثم سرعان ما تبنى تقديرات وكالةِ “فرونتيكس” التي أعلنت قبل ساعات أن هذا العددَ قد يصل إلى مليون ونصف المليون لاجئ.