عاجل

سفن عملاقة جاءت من كل حدب وصوب إلى مرافئ ميناء بنغازي في ليبيا،لإجلاء العمال و الرعايا الأجانب العالقين في ليبيا،بسبب اضطراب الوضع الأمني.

صينيون و يونانيون و روس و غيرهم من الجنسيات يسابقون الزمن هربا من أعمال العنف.

و إلى مطار موسكو وصل مئات العمال الروس،أغلبهم كان يعمل لحساب شركة الحديد الروسية،في تنفيذ مشروع إقامة خط حديدي بطول خمسمائة و خمسين كلم يربط سرت ببنغازي.

تركوا الجمل بما حمل،و كل واحد منهم يروي قصة لحظاته الأخيرة في ليبيا

يقول أحد العمال “ الليبيون ساعدونني من أجل وصولي إلى مطار طرابلس قادما من مدينة سرت،لكن رغم ذلك صادفت رجالا عنيفين،لقذ جردوني من بعض أغراضي خاصة بطاقة ذاكرة و هاتفي المحمول،كنا فعلا خائفين”.

و سارعت حكومات العالم الى اجلاء رعاياها من ليبيا حيث تعم الفوضى فيما حذرت ايطاليا من نزوح ما يصل الى 300 الف مهاجر غير شرعي ومن ازمة انسانية “كارثية” بسبب تدهور الوضع.