عاجل

تقرأ الآن:

الغرب بين مطرقة ثورة الشعب و سندان نفط ليبيا


ليبيا

الغرب بين مطرقة ثورة الشعب و سندان نفط ليبيا

نفط ليبيا قد يغير قواعد اللعبة في الاقتصاد العالمي، هذا ما يقوله خبراء الاقتصاد. فمع تزايد حدة الاضطرابات الدموية الخطيرة، التي تعيشها الجماهيرية منذ عدة أيام، تتعاظم مخاوف الغرب من انقطاع امددات النفط الليبي، خاصة بعد تردد أنباء أمس عن وقوع المرافئ الليبية الرئيسة، لتصدير النفط ومنتجاته شرقي العاصمة طرابلس في أيدي المحتجين على حكم العقيد، معمر القذافي.

في هذه الأثناء اعتبر أمس البيت الأبيض أن الولايات المتحدة و العالم بامكانهما مواجهة انقطاع في امدادات النفط بسبب الأزمة في ليبيا.

تعليقات البيت الأبيض تأتي بعد أن دعا ثلاثة نواب ديمقراطيين الرئيس الأمريكي، باراك أوباما إلى استخدام الإحتياطي الإستراتيجي النفطي، لتجنب ارتفاع أسعار النفط، بسبب الإضطرابات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

في غضون ذلك قال أمس باولو سكاروني، الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية، إن إنتاج ليبيا من النفط انخفض ب 1,2 مليون برميل يوميا بسبب الاضطرابات الحالية. وكشف سكاروني أن إنتاج “ إيني” من الغاز في ليبيا هبط بأكثر من النصف إلى ما يوازي 120 ألف برميل من حجم يوازي 280 ألفا في الأوقات العادية.

وقفزت أسعار النفط العالمية أمس إلى 120 دولارا للبرميل في ظل الاضطرابات، التي تشهدها ليبيا.

و تستورد مصافي نفطية في أوروبا نحو 80 بالمئة من صادرات ليبيا، التي تبلغ حوالي 1.3 مليون برميل يوميا.