عاجل

تقرأ الآن:

الثورة التونسية: هل ستطيح بوزيرة الخارجية الفرنسية؟


فرنسا

الثورة التونسية: هل ستطيح بوزيرة الخارجية الفرنسية؟

هل ستنجح الثورة التونسية في الإطاحة بوزيرة الخارجية الفرنسية ميشال أليو ماري؟ فتحت تأثير الثورة الشعبية في البلاد خرجت ملفات عدة إلى العلن حيث أعلن في فرنسا عن استعمال أليو ماري لطائرة خاصة تابعة لأحد رجال الأعمال التونسيين المقربين من الدكتاتور التونسي السابق زين العابدين بن علي. و تحت الضغوطات المتصاعدة من طرف المعارضة قد يعمد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في الساعات القليلة المقبلة إلى إقالة أليو ماري من منصبها. هذه الأخيرة أكدت أنها ستواصل عملها و لن تعير اهتماما للأقاويل و أضافت أن هناك إشاعات و هناك جدل دائر منذ بضعة أسابيع و لكنني قمت بتوضيح الأمر و أكدت أنني لم أقترف ذنبا و لم ارتكب خطا.”

صحيفة “لو كانار اونشيني” المثيرة للجدل كانت أول من تحدث عن الرحلة السياحية التي قامت بها أليو ماري إلى تونس أواخر العام الماضي و تنقلها على متن طائرة رجل الأعمال عزيز ميلاد من العاصمة تونس إلى مدينة طبرقة ثم في رحلة قصيرة إلى الجنوب التونسي. حدث هذا في الوقت الذي كانت تعيش فيه تونس على وقع الاحتجاجات الشعبية ضد نظام بن علي. في باريس تحدث تقارير اعلامية جديدة عن امكانية عدم اقتصار الرئيس ساركوزي على إقالة وزيرة خارجيته ليقوم بتغيير وزاري موسع قد يحل بموجبه وزير الدفاع الآن جوبي محل أليو ماري.