عاجل

نجم الدين اربكان احدى الشخصيات السياسية المؤثرة واول رئيس للوزراء من حزب اسلامي في تركيا توفي الاحد عن عمر اربعة وثمانين عاما بسبب مشكلات بالقلب والجهاز التنفسي. وكان اربكان نقل الى المستشفى في كانون ثاني الماضي.

شغل منصب رئيس الوزراء في حكومة ائتلافية عام الف وتسعمئة وستة وتسعين، ويعد اربكان الزعيم الايديولوجي والروحي لرئيس الوزراء الحالي رجب طيب اردوغان، سنة واحدة بعدها اجبر اربكان على الاستقالة تحت ضغط الجيش الضامن للعلمانية في تركيا كما يقول جنرالاته دائما.

.

وفي كانون ثاني يناير من العام الف وتسعمئة وثمانية وتسعين, منعته المحكمة الدستورية من تاسيس حزب الرفاه بحجة ان ذلك سيؤدي الى المساس بمبادىء العلمانية، وحرمته من حقوقه المدنية. وحكم عليه بالسجن لعامين واربعة اشهر في العام الفين واثنين ثم خففت العقوبة الى الاقامة الجبرية.

في حزيران الفين وعشرة عاد اربكان لمزاولة الحياة السياسية وعاد ليترأس من جديد حزب السعادة بعد ان توقفه عن العمل السياسي لست سنوات، وسيشع الى مثواه الاخير الثلاثاء المقبل بمدينة اسطنبول.