عاجل

سيطرة المحتجين على مدينة طبرق الليبية، أدخل الفرح على سكان المدينة بعد إثنين وأربعين عاماً من حكم القذافي. سكان طبرق كثيراً ما عانوا من ظلم وتعسف النظام المركزي في طرابلس، إضافة إلى الفقر وسياسة التهميش التي مارستها السلطات الليبية. عدة أشخاص تحدثوا عن الوضع الذي كان سائداً، أحد سكان طبرق قال عن الوضع: “ أسباب الثورة كانت اقتصادية بالدرجة الأولى، إضافة إلى حرية الرأي. الوضع كان مزرياً للغاية”.

المحتجون قاموا بإحراق مركز إعتقال تابع لأجهزة الأمن، مركز يُعدّ أحد رموز نظام القمع الليبي.الليبيون يرغبون في طيّ صفحة القذافي وكتابة عهد جديد من الحرية والديمقراطية، ونسيان عقود من الإضظهاد.