عاجل

لم تكن استقالة الغنوشي الذي يعتبره المعارضون أحد الوجوه المحسوبة على نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي كافية حيث يصر المعتصمون بساحة القصبة مقر الحكومة على مواصلة اعتصامهم إلى حين رحيل كامل أعضاء الحكومة وتلبية كافة مطالبهم.

وفي ظل هذه الأجواء المشحونة أعلن وزير التعليم العالي أحمد ابراهيم عن حزب التجديد الشيوعي سابقا ووزير التنمية الجهوية أحمد نجيب الشابي عن الحزب التقدمي الديمقراطي اليوم الثلاثاء استقالتهما من الحكومة الانتقالية التونسية.

وفور تعيين الباجي قائد السبسي الوزير الأسبق في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة والنائب السابق في عهد بن علي رئيسا جديدا للوزراء في الحكومة الانتقالية من المنتظر أن يعلن عن خارطة طريق جديدة للمرحلة الإنتقالية.

واشتدت المواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين نهاية الأسبوع الماضي تم خلالها إطلاق الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين وثنيهم عن أعمال التخريب والنهب التي طالت المحلات التجارية ومراكز الشرطة وسط العاصمة.