عاجل

تقرأ الآن:

غياب المواد الغذائية يزيد من مأساة اللاّجئين على الحدود التونسية-الليبية


تونس

غياب المواد الغذائية يزيد من مأساة اللاّجئين على الحدود التونسية-الليبية

ملامح المأساة الإنسانية في على الحدود التونسية-الليبية بدت واضحة في غياب أدنى

المواد الغذائية الأساسية، وهو ما دعا بالمنظمات الإنسانية إلى حث الأسرة الدولية على ضرورة الإسراع في تقديم وسائل مالية ولوجستية مكثفة وعاجلة للّاجئين الذين لم يجد كثير منهم ما يقتاتون به. هذا اللاّجئ من بنغلاديش يقول: “ لا يوجد أكل هنا، عندما تذهب لشراء الأكل لا يبيعوننا أيّ شيء ويقولون إنه لليبيين وليس لكم”.

المنظمات الإنسانية المحلية والمدعومة ببعض هيئات الإغاثة الدولية تحاول بمختلف الوسائل تقديم المساعدة للاّجئين، من خلال توفير خيَم للإقامة قبل عملية ترحيلهم إلى بلدانهم، حيث ينتظر عشرات آلاف الأشخاص نقلهم بأسرع وقت خارج تونس، بينما تشير التوقعات إلى وصول ما بين عشرة آلاف وخمسة عشر ألف شخص إضافي من ليبيا إلى رأس جدير في الساعات القادمة.

في هذا المخيم الواقع على بعد ستة كيلومترات من مركز رأس جدير الحدودي تتكاثف الجهود الأمنية بالتعاون مع السلطات التونسية من أجل إيواء الآلاف من اللاّجئين، إلاّ أنّ هذه الجهود باتت غير كافية كي تضع حداً لمعاناتهم.