عاجل

ميخائيل غورباتشوف رئيس الاتحاد السوفياتي سابقا والحائز علي جائزة نوبل للسلام يحتفل اليوم بعيد ميلاده الثمانين .

غورباتشوف استغل هذه المناسبة ليوجه انتقادات حادة لقيادة الكرملين الحالية بسبب حقوق الانسان في أقسى نقد يوجهه حتى الآن للنظام الحاكم في روسيا.

وقال غورباتشوف في الوقت الذي كان يحتفل بمعية ضيوفه بعيد ميلاده:“إن الرئيس الروسي دميترى ميدفيديف ورئيس الوزراء فلادمير بوتين وقع تحت قيادتهما هجوم على الحريات وحقوق المواطنين وأضاف أن بوتين ربما لن يترشح الى الانتخابات الرئاسية الجمهورية لقد تولى هذا المنصب لولاتين وهذا يكفي.”

وبخصوص رياح التغيير التي تهب الآن في أرجاء الشرق الأوسط أضاف غوربتشوف:“أحبذ فكرة أن العرب والمسلميين يشاركون في الحرب ضد مكافحة

الارهاب وعمليات عالمية تهدف الى خلق عالم أفضل من أجل الأمن والسلام.”

غورباتشوف آخر رئيس للاتحاد السوفييتي قبل انهياره شارك رونالد ريجان في إنهاء الحرب الباردة وحصل على جائزة نوبل للسلام العام 1990 لدوره في المحافظة على السلام العالمي.

غورباتشوف مازال محل إعجاب كبير في الغرب باعتباره بطلا للتحول في الاتحاد السوفييتي السابق ولقبوله في النهاية بسقوطه وبذلك يكون ما عرف باتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية قد عاش 75 عاماً في ظل النظام الشيوعي، بدءاً من لينين ووصولاً إلى ميخائيل غورباتشوف ومروراً بستالين.