عاجل

تقرأ الآن:

اغتيال الوزير المسيحي الوحيد في الحكومة الباكستانية


باكستان

اغتيال الوزير المسيحي الوحيد في الحكومة الباكستانية

خمس وعشرون رصاصة اطلقها مسلحون باكستانيون صباح الاربعاء على سيارة وزير الاقليات الدينية شهباز باتي، ثمانية منها وضعت حدا لحياته، العملية وقعت لدى مرور سيارة الوزير باحد الاحياء الراقية بالعاصمة اسلام اباد، وقد اعلنت حركة طالبان باكستان مسؤوليتها عن عملية الاغتيال بحق باتي الوزير المسيحي الوحيد في الحكومة الباكستانية، المتحدث باسم الحركة قال ان سبب الاغتيال هو تأييد باتي لتعديل قانون التجديف المثير للجدل منذ تشرين ثاني نوفمبر الماضي، بمقتضاه يتم اعدام كل من يتعرض بالاهانة او الازدراء الى الدين الاسلامي.وتبرهن عملية الاغتيال على غياب الاستقرار السياسي في باكستان النووية والحليفة للولايات المتحدة. ويعد اغتيال باتي الثاني بعد اغتيال سلمان تاسير حاكم اقليم البنجاب في الرابع من كانون ثاني يناير الماضي على الخلفية نفسها، وصف الفاتيكان قتل باتي الكاثوليكي بانه عنف ينطوي على فداحة رهيبة. وترفض حركة طالبان والجماعات الاسلامية الباكستانية تعديل القانون والاكتفاء بتخفيف عقوبة الاعدام الى السجن او حتى عدم تجريم من يقومون بفعل يهين الدين الاسلامي.