عاجل

تقرأ الآن:

ليبيا: معارك على الأرض و مبادرة حل سلمي للأزمة على الطاولة


ليبيا

ليبيا: معارك على الأرض و مبادرة حل سلمي للأزمة على الطاولة

“ ليبيا على شفير حرب أهلية” الكلام للرئيس الروسي، ديمتري ميدفيديف. كلام يأتي بعد أقل من أربع و عشرين ساعة من تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون من أن الأزمة في ليبيا قد تحولها إلى صومال كبير.

الصورة القادمة من الجماهيرية تقول إن الانتفاضة الشعبية ضد حكم العقيد، معمر القذافي أخذت منحى خطيرا، حيث تحولت منذ يوم أمس إلى معارك عنيفة بين الموالين و المعارضين لملك ملوك إفريقيا.

القوات الموالية للزعيم الليبي هاجمت اليوم مناطق لتصدير النفط يسيطر عليها الثوار في شرق ليبيا لليوم الثاني على التوالي، و ذلك بعد أسبوعين من الاحتجاجات، التي سمحت بتحرير مناطق واسعة في شرق البلاد.

ضابط تابع للثوار الليبيين قال إن غارات جوية استهدفت الخميس مطار البريقة وموقعا للثوار في بلدة أجدابيا المجاورة.

و في سياق متصل قال جنود في صفوف المعارضة أيضا إنه تم اجبار قوات موالية للقذافي على العودة إلى بلدة رأس لانوف، التي يوجد فيها مرفأ نفطي كبير آخر، وتقع على بعد 600 كيلومترا شرقي طرابلس. و قد أسفرت معارك البريقة عن مقتل ستة عشر شخصا بينهم طفل و عشرات الجرحى في صفوف الثوار، وفقا لمصادر إعلامية.

ومع احتدام القتال بين قوات القذافي و الثوار، الذين يسيطرون على مساحات من ليبيا، أكدت فنزويلا أن الحكومة الليبية و الجامعة العربية ترحبان بالوساطة الدولية، التي عرضها الرئيس الفنزويلي ،هوغو تشافيز، لايجاد تسوية سلمية للأزمة الليبية.

خطة تشافيز تشمل بعثة وساطة من أمريكا اللاتينية و أوروبا و الشرق الأوسط سعيا إلى حل سلمي بين القذافي والمناهضين لحكمه. لكن مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الوطني الليبي في بنغازي، معقل الثوار، قال إنه يرفض أي محادثات مع القذافي.

و السؤال الأن إلى أين تتجه جماهيرية العقيد؟