عاجل

وزير مالية بلجيكا: ما يصلح لألمانيا وفرنسا لا يصلح لنا بالضرورة

تقرأ الآن:

وزير مالية بلجيكا: ما يصلح لألمانيا وفرنسا لا يصلح لنا بالضرورة

حجم النص Aa Aa

وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال البلجيكية يوضح في حوار مع يورونيوز موقف بلاده من مسألة ربط الأجور بمستوى التضخم، ويرافع عن موقف بلاده الذي يحظى بدعم المفوَّض الأوروبي للشؤون الاقتصادية.

يورونيوز:

هل تتفهمون موقف ألمانيا وفرنسا المطالِب بإنهاء هذا النظام الذي يربط بين الأسعار والأجور؟

وزير المالي البلجيكي ديدييه ريندرز:

يمكنني أن أتفهم وجهةَ النظر هذه، لاسيما بالنسبة للطرف الألماني، حيث ساد تقييدٌ للأجور خلال سنوات طويلة. لكن ألمانيا اليوم تُقِرُّ زيادات في الأجور أعلى من الزيادات الموجودة في بلجيكا. لذا، أطالب بأخذ الواقع بعين الاعتبار. بعدها يمكنني التطرق لفرنسا، كما يمكنني الحديث عن إسبانيا أو عن بلدان أخرى..يجب الرجوع قليلا إلى الأرقام.

في بلجيكا سنجد أنفسنا أمام عجز أقل بقليل من 4 بالمائة من الناتج الداخلي الخام.

يورونيوز:

المحتجون لا يريدون النموذج الاجتماعي الألماني؟

وزير المالي البلجيكي ديدييه ريندرز:

هم وبكل بساطة لا يريدون المساس بشكل كبير بأجورهم مثلما وقع في ألمانيا خلال الاعوام العشرة الأخيرة.

أعتقد أنه يجب الانتباه إلى أننا في حال رغبنا في تحقيق النمو في بلد ما، وإذا أردنا تطوير النشاط الاقتصادي، فالغاية هي تحسين معيشة الجميع. ألمانيا شهدت مشكلة خاصة بها: أنتم تعلمون أن هذا البلد أُعيد توحيدُه في نهاية الثمانينيات، فتطلب ذلك مساعدة ألمانيا الغربية لألمانيا الشرقية، من أجل أن يتطور شطرا البلدد بنفس الوتيرة.

في بلجيكا وضعنا مختلف، وما يهمنا هو أن نقول إذا أردنا تحقيق النمو وإذا اتخذنا قرارات اقتصادية فمن أجل أن يستفيد كل الشعب”.