عاجل

في مدينة أجدابيا جنوب غربي بنغازي، شارك أمس مئات الليبيين في تشييع جنازة ستة ثوار، قتلوا الأربعاء عندما شنت قوات الزعيم الليبي، معمر القذافي غارات جوية على مدينة البريقة شرقي ليبيا.
الصحفية، فرانشيسكا شيكاردي كانت هناك و تروي ليورونيوز في هذه المكالمة الهاتفية ما شاهدته
“ لقد تحولت جنازة الشهداء الستة، الذين قتلوا خلال معركة البريقة إلى استعراض لقوة الثوار، الذين أظهروا غضبهم الشديد بعد صلاة الجنازة، حيث كانوا يلوحون بأسلحتهم و يهتفون “ الله أكبر.. لا إله إلا الله”
الثوار كرموا بهذه الطريقة أرواح هؤلاء الشهداء، الذين ذهبوا طواعية للدفاع عن البريقة المدينة المجاورة لأجدابيا. لكن هذا لا يمنع من التحاق آخرين بالثورة، فهم يشعرون بأنهم أقوى من أي وقت مضى، و يعتزمون السير نحو غرب البلاد. فأغلبية الثوار مستعدون للموت من أجل اسقاط نظام القذافي، فبالنسبة لهم لا توجد ثورة بلا شهداء كما أكد لنا أحدهم”