عاجل

الآن وبعد يوم من سيطرة الثوار الليبيين على ميناء راس لانوف النفطي الاستراتيجي ها هم يتقدمون غربا على بعد حوالي مائة كلم باتجاه مدينة سرت.

وكان الثوار سيطروا على راس لانوف بعد معارك عنيفة مع القوات الموالية للعقيد معمر القذافي يوم الجمعة أوقعت أكثر من عشرة قتلى وحوالي عشرين جريحا.

الثوار احتفلوا بنصرهم الى جانب عسكريين انضموا الى الثورة وعززوا مواقعهم بجلب مزيد الأسلحة.

صالح الثيتوري – عقيد سابق في الجيش

“هدفنا اسقاط النظام. لم يسقط كثير من الشهداء أمس رغم أن من واجهناهم كانوا أقوى منا”.

في راس لانوف يعمل الثوار على ازالة كل ما له دلالة على نظام القذافي ليضعوا مكانه عبارة السابع عشر من فبراير وعلم الاستقلال الليبي.

في الاثناء تستمر المعرك عنيفة في مدينة الزاوية غربي طرابلس التي يحاول مؤيدوا القذافي استرجاعها بعد أن قصفوا بالمدفعية الاحياء السكنية في المدينة وقد سقط جراء ذلك عدد غير محدد من القتلى وشهود عيان وصفوا هجوم الكتائب الامنية الموالية للقذافي على المساكن بالابادة بحق المدنيين.

وكان حوالي ثلاثين شخصا قتلوا اثر انفجار مخزن للذخيرة بالقرب من بنغازي ولم يعرف سبب الانفجار.

وفيما يطالب الليبيون برحيل القذافي عن السلطة تنظر الولايات المتحدة وحلفاؤها في فرض منطقة حضر جوي على ليبيا.